مؤسسة القدس الدولية تستقبل وفدًا يونانيًا

تاريخ الإضافة الخميس 17 أيار 2018 - 6:09 م    عدد الزيارات 3606    القسم أخبار المؤسسة، أبرز الأخبار

        


استقبلت مؤسسة القدس الدولية في مقرها الرئيس في العاصمة اللبنانية بيروت وفدا يونانياً برئاسة وزير الدفاع اليوناني السابق كونستانتينوس إسيفوس لبحث واقع مدينة القدس المحتلة وسبل العمل لمواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق القدس وفلسطين.

 وضم الوفد كل من الأمين العام لجبهة الوحدة الشعبية والوزير السابق للتنمية لافازانيز باناغيوتوس، والبروفسور باسياس فانغيلاس، والبرلماني ديونيسيوس فلامياتوس، والدكتور ميكيليس توكتوبولوس أمين سر الحملة الأوروبية لدعم القضية الفلسطينية، وكان في استقبالهم المدير العام للمؤسسة الأستاذ ياسين حمود المدير العام للمؤسسة، الأستاذ أيمن مسعود نائب المدير العام، ومنسق العلاقات الخارجية الأستاذ علي يونس.

واستعرض الطرفان الأوضاع في مدينة القدس والمخاطر المحدقة بالمدينة، لا سيما بعد نقل السفارة الأمريكية للقدس مؤكدين تعارض ذلك مع القانون الدولي والمواثيق الدولية، وتطرق الطرفان إلى الأملاك التي تملكها وتديرها البطريركية اليونانية الأرثوذكسية في القدس، والشبهات التي تدور حول صفقات بيعها لجهات إسرائيلية.

وأثنى الوفد على الجهد الذي تقوم به مؤسسة القدس الدولية من حراكٍ سياسي وإعلامي وشعبي نصرة لقضية القدس والمسجد الأٌقصى، وتحدث الوفد عن أنشطته التي يقوم بها دعماً للقضية الفلسطينية، والتي كان آخرها المسيرة التي نظمها عند سفارة الاحتلال الاسرائيلي في اليونان تنديدا بنقل السفارة الأمريكية الى القدس ودعمًا لمسيرات العودة في غزة.

وبحث الطرفان سبل تعزيز التعاون والتنسيق فيما بينهما، بهدف تشكيل حالة ضغط دبلوماسية وسياسية على الكيان الصهيوني، خاصة في ظل عدم وجود من يتصدى للهجمة الصهيونية الشرسة التي تتعرّض لها مدينة القدس.

 





براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »

علي ابراهيم

خمسون عامًا على الجريمة.. والأقصى حيٌّ فينا

الثلاثاء 20 آب 2019 - 4:48 م

كثيرةٌ هي المشاهد التي تؤثر بك تأثيرًا شديدًا، وتغير في كنهك أمرًا صغيرًا لا تدركه، ولكنه عميق الأثر، غائر المعنى.. وكثيرة أيضًا تلك الأسئلة البسيطة الساذجة ولكنها وفي ثوب البساطة تزخر بأعظم المعاني، … تتمة »