بشارة مرهج نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة القدس الدولية: وقف المساعدات الأمريكية عن مشافي القدس ضربة للإنسان الفلسطيني ومحاولة لتفتيت مقومات صمود الفلسطينيين

تاريخ الإضافة الأربعاء 19 أيلول 2018 - 11:01 ص    عدد الزيارات 366    القسم المسجد الأقصى، مواقف وتصريحات وبيانات، أخبار المؤسسة، أبرز الأخبار

        


قال معالي الأستاذ بشارة مرهج نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة القدس الدولية:" إن المسجد الأقصى المبارك اليوم في خطر حقيقي يستهدف هويته ومعالمه وأجزاءه، وعلينا أن نتحمل المسؤولية في الدفاع عنه وحمايته والحفاظ عليه، فمساجدنا وكنائسنا وأديرتنا هي أمانة ربانية، لا نقبل الاعتداء عليها أو سرقتها أو تزويرها، ولا نقبل تقاسمها مع الاحتلال أو التدخل في شؤونها وإدارتها".

كلام مرهج جاء خلال مؤتمر صحفي عقدته مؤسسة القدس الدولية في العاصمة اللبنانية بيروت لإطلاق تقريرها السنويّ الثاني عشر "عين على الأقصى" الذي يرصد تطورات الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد.

وأضاف:" لقد تمادى الاحتلال الإسرائيلي في جرائمه بحقّ القدس وفلسطين، وبات أكثر إجرامًا في اعتداءاته وقوانينه العنصرية، لا سيما في اعتداءاته الأخيرة على أهالي الخان الأحمر شرق القدس، بهدف إزالة الأحياء التي تعترض مخططاته لوصل قلب القدس بمستوطنة "معاليه أدوميم" وعزل أحياء مقدسية أخرى مثل كفر عقب وعناتا وشعفاط، وهنا نقول إن الاحتلال يستمد جرأته في تنفيذ مشاريعه الإجرامية بحق القدس والمقدسيين من تقاعس الموقف العربي والإسلامي الرسمي، وهو ما شجعه على الاعتداء على الأهالي بصورة وحشية والتنكيل بهم".

ووجه مرهج التحية لأهالي الخان الأحمر وقال: " نحيي أهالي الخان الأحمر على صمودهم وثباتهم في تلك البقعة المرابطة، وهو صمود بالنيابة عن الأمة، ونثمن كل الدعوات المساندة والداعمة للأهالي، ونؤكد ضرورة تكاتف كل الجهود لإبطال مشاريع الاحتلال الاستيطانية والتهويدية".

وأضاف:" نرفض قرارات الاحتلال العنصرية المتلاحقة التي تستهدف الهوية الفلسطينية، لا سيما قانون القومية الذي أصدرته سلطات الاحتلال مؤخراً، والذي نعتبره قانونًا عنصريًّا يستهدف كل ما هو عربي في فلسطين المحتلة بهدف تكريس الاحتلال ووجوده في فلسطين، ونعتبر هذا القانون بندًا ضمن بنود المؤامرة التي تقودها الإدارة الأمريكية تحت عنوان صفقة القرن وهي صفقة صهيونية قبل أن تكون أمريكية".

وأكد مرهج رفض أحرار الأمة والعالم لهذه الصفقة وتفاصيلها مؤكدًا حق الشعب الفلسطيني في تحرير أرضه وإقامة دولته وعودة اللاجئين الفلسطينيين إليها.

واعتبر مرهج قرار الإدارة الأمريكية بوقف المساعدات عن مشافي القدس ضربة للإنسان الفلسطيني ومحاولة أمريكية جديدة لتهويد القدس وتفتيت كل مقومات صمود الفلسطينيين في المدينة، مؤكدًا أن كل القرارات الصادرة من قبل إدارة الرئيس ترمب ضد القضية الفلسطينية قراراتٍ باطلةً تتعارض مع الحق التاريخي والقانون الدولي، ونعتبر قرار الإدارة الأمريكية بوقف تمويل الأونروا قرارًا عنصريًّا يخدم المشروع الصهيوني لتصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين وإلغاء حق العودة. ونعتبر كذلك قرار إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن بمثابة إعلان حرب جديدة على المنظمة وما تمثله للفلسطينيين، داعيًا المنظمة والسلطة الفلسطينية إلى إعادة تقييم مسار العلاقات مع الاحتلال وراعيته أمريكا وتوحيد البيت الفلسطيني على قاعدة التمسك بالثوابت.

ودعا مرهج الشعوب العربية والإسلامية وأحرار العالم إلى هبة شعبية تناصر الحق الفلسطيني وترفض الظلم والاستسلام، وتشكيل جبهة إسناد للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني، مطالبًا أحرار الأمة إلى مواجهة التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي ورفضه ومواجهته.

وأكد مرهج تمسك الشعب الفلسطيني بوكالة الأونروا كشاهد حي على قضية اللاجئين الفلسطينيين ونكبتهم، واصفًا قرار الإدارة الأمريكية بوقف تمويل الوكالة بالقرار العنصري الذي يتماشى مع المشروع الصهيوني بتصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين وإلغاء حق العودة، وقال:" باسم الشعب الفلسطيني نؤكد تمسك الفلسطينيين بحق العودة وأنه لا تراجع عن هذا الحق، وعلى الحكومات والعربية العمل على حماية هذا الحق ودعمه وحماية الأونروا".

براءة درزي

كقدسٍ فيها مصباح..

الخميس 11 تشرين الأول 2018 - 8:41 ص

 صادفت يوم الثلاثاء الذكرى السنوية الثانية لاستشهاد أسد الأقصى مصباح أبو صبيح الذي نفّذ في 9/10/2016، عملية فدائيّة في حي الشيخ جراح، خاصرة المسجد الشمالية المستهدفة بالتهويد. العملية التي أدّت إلى مق… تتمة »