القدس لنا.. ولكن

تاريخ الإضافة الأحد 6 نيسان 2008 - 9:46 ص    عدد الزيارات 1972    التعليقات 0     القسم

        



بغضّ النظر عن مواقف الملايين من الفلسطينيين والعرب والمسلمين من السلطة الفلسطينية المحلية، ما زال يصرّ البعض على فصل السياسة عن الثقافة، والنظر إلى الواقع على أنّه قائم ومفروض، ثم يطلق لأحلامه المثالية العنان، سرعان ما تصطدم بحائط مسدود.

 

يبدو أنّ فكرة القدس عاصمة ثقافية عربية لعام 2009، بدأت تلقى الترحيب والقبول من قِبَل الكثيرين، نظراً لأهمية مدينة المقدسات في ثقافتنا ووجداننا الديني والعروبي، إلا أنّ الفكرة بالأصل والاسم واللقب للمدينة الأسيرة "القدس" ووضعها القائم الآن يجعل من الفكرة بعيدة عن الموضوعية، والمطالبين بإصرارٍ للمضي في تنفيذها تحميل المدينة وواقع الأمر ما لا تحتمله، وبالتالي صعوبة تطبيقه وممارسته، لعدة أسباب موضوعية، أهمها:

 

- القدس ترزح تحت نير احتلالٍ مقيم وليس من قبل غزاة عابرين سيخرجون منها عاجلاً أو آجلاً.
- إن "إسرائيل" تزعم أنّ مدينة القدس عاصمة أبدية لها، أي أنها ستبقى تحت القبضة "الإسرائيلية" طالما بقي الكيان قائمًا.
- المحاولات المستمرة لطمس وإلغاء الثقافة العربية والإسلامية للمدينة المقدسة.
- تهجير الكثير من سكان القدس الأصليين، وخنقها بالجدار العازل والمستوطنات التي تتزايد يوماً بعد يوم.
- القدس خارج مناطق السلطة المحلية، وموضوع القدس في أجندة "الإسرائيليين" ليس مطروحاً للمفاوضات، والسلطة الفلسطينية لا تملك أي قرار مهما قلّ شأنه بملف القدس تحديداً.
- نداءات التحذير والاستغاثة التي يطلقها يومياً الشيخ رائد صلاح وناشطون على قدرٍ كبير من الوعي الثقافي القومي والديني على ما يجري "إسرائيلياً" لإزالة المعالم المقدسة وهدم أساسات المسجد الأقصى، وخطر تهويد المدينة، بالإضافة إلى انتشار المخدرات وتفشي الفساد لإفساد النشء الفلسطيني الجديد، وعزله عن قضيته.

 

وبناء على ما تقدّم، تبقى الأسئلة المنطقية قابلة للطرح:
كيف ستقام المهرجانات الثقافية في المدينة؟

 

هل من إمكانية منظورة لاستضافة دور نشر عربية، وهل من تصوّرٍ لنوعية الإصدارات التي ستقدّمها؟

 

هل سُيسمح أصلاً لكل الجهات الثقافية العربية لزيارة مدينةٍ ممنوعة عن أهلها؟

 

من هي الجهة الرسمية التي ستمنح تصاريح الزيارة؟، وهذه الجهة هي السفارات "الإسرائيلية" في العواصم العربية التي أقامت علاقات تطبيعية مع الكيان.

 

هل ستقبل السلطات "الإسرائيلية" إقامة حفلات فنية  ُتقدّم أغاني كزهرة المدائن، وإلى بيسان خذوني معكم؟!. ومن بعض المستحيلات اشتراك سيدة الطرب العربي فيروز في نشاطٍ ما في أرض محتلة، يقتل مغتصبها البشر ويدمر الشجر والحجر، وكل فلسطين المحتلة لا تملك السلطة المحلية السيادة المطلقة على حيٍّ واحد في مدنها وقراها.

 

هل ستقبل تلك السلطات المحتلة، استضافة الكثير من الفنانات والفنانين الذين ساندوا المقاومة العربية على جميع جبهاتها؟.

 

كيف لشحرورة الناصرة ريم بنّا أن يصدح صوتها بتهليلة فلسطينية و"يا ليل ما أطولك"، وتهدي أغنياتها لأرواح أطفال شهداء غزة وللمعتقلين في سجون الاحتلال!؟.

 

ناهيك عن عروض الفنون الأخرى كالمسرح والتصوير والرسم، التي ترفض الجدار العازل واغتصاب أراضي الشعب الفلسطيني وسلب حقه في تقرير المصير، من خلال أعمالٍ كثيرة والمدانة صهيونياً، اللهم إلا تلك التي تتهاوى وتترامى في أحضان التطبيع وتتنادى لمشروع "التعايش السلمي" ووهم الدولتين.

 

المشروع سُيولد مشوِّهًا لثقافة أصيلة لحظة تنفيذه، أو سيُلاحق القائمون عليه، ولا أدلّ على ذلك إلا ما حدث من فترةٍ وجيزة لمسرح الحكواتي في القدس.

 

كثيرة هي الأسئلة، والجواب واحد، إنّ من سُيسمَح له بالمشاركة هو فقط من يقبل بالتطبيع ويعترف بما يسمّونه (دولة إسرائيل) في قلب الوطن العربي، عندها لا يسعنا إلا أنْ نقول إنّ القدس ستُغتصب مرة أخرى، الأولى عند احتلالها، والثانية في ظل ما سُيقدَم لترسيخه.

 

إن الحلّ المتاح واقعياً يكمن في أنْ تتبنى العواصم العربية بالتناوب شعلة "القدس عاصمة الثقافة العربية لعام 2009" على مدار عامٍ كامل، تستطيع المشاركات العربية تمثيل الثقافة والفن الأصيل فيها، وتجسد أهمية المدينة المقدسة للعرب.

 

أهلنا في فلسطين الـ48 يستطيعون زيارة معظم الدول العربية، حتى تلك التي لا تقيم علاقات تطبيعية رسمية مع "اسرائيل"، لكنهم في الوقت نفسه بإمكانهم المشاركة المطلوبة من إقامة معارض ونشاطات أدبية وحفلات على شبكة المعلوماتية. فقد اخترقت ريم بنّا بصوتها الحدود المصطنعة عبر الأثير الافتراضي، متضامنة مع كلّ أم شهيد فقدت أغلى ما تملك، معانقة وحدة الدم في بيروت ودمشق.

 

أما أن نغرق بالوهم ونتجاهل الواقع المؤلم لمدينة القدس الأسيرة، ثم نتباكى على عدم إمكانية تنفيذ المشروع ونجاحه، فهذا من قصر النظر وعدم الفهم الواقعي.

 

في حال المدينة الأسيرة، وقبل التفكير باحتفالات مفترضة، يجب أنْ يتم تحرير المدينة من براثن الاحتلال، وذلك بمساندة صمود أهلها المرابطين معنوياً ومادياً، وهذا أهمّ بكثيرٍ من التغنّي والرثاء على حال مؤلم لعروس عروبتنا!.

 

قد يقول قائل، إنّ المشروع يمثل الإصرار والتحدي، وتكريس الوجود العربي الإسلامي في المدينة، وهذا رائع، ولكن كيف سيتمكن من يطلق هذا الشعار من تحقيق وممارسة ذلك عملياً على الأرض في ظل ما سبق ذكره!؟.

 

وكما قال الشاعر تميم البرغوثي:

 

في القدسِ مَن في القدسِ إلا أنْتْ!.

 

وإن كان لا يرى فيها إلا أنتْ، لكنها مشاعر جياشة صادقة وهوية انتماء وفعل مقاوم لا واقع قائم.

 

لا تبكِ عينُكَ أيها المنسيُّ من متنِ الكتابْ
لا تبكِ عينُكَ أيها العَرَبِيُّ واعلمْ أنَّهُ
في القدسِ من في القدسِ لكنْ
لا أَرَى في القدسِ إلا أَنْت

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

من الأقوال المأثورة عن القدس(2)

التالي

أخطاء شائعة غير مستحبّة حول المسجد الأقصى وقبّة الصخرة

مقالات متعلّقة

صالخ النعامي

ما وراء "سيلفي" غوفشتيان في الأقصى

الأربعاء 18 تشرين الأول 2017 - 10:15 ص

وسام محمد

نور أم الفحم

الثلاثاء 10 تشرين الأول 2017 - 1:15 م

محمد أبو طربوش

التحية لشيخ الأقصى رائد صلاح في عرينه

الثلاثاء 29 آب 2017 - 3:39 م

  هناك رجال غيّروا التاريخ وأعطوا برهانهم فصدقوا ما عاهدوا الله عليه وصدّقوا، قرنوا أقوالهم بأفعالهم في زمن عزّ فيه الرجال ثم مضوا في طريق الحق لا يخافون في الله لومة لائم، رجال إذا ذكر الوطن ذكروا وم… تتمة »