القدس: الاحتلال يواصل حملته في "العيسوية" للأسبوع الرابع

تاريخ الإضافة الثلاثاء 9 تموز 2019 - 2:24 م    عدد الزيارات 501    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


واصلت أجهزة أمن ومؤسسات الاحتلال المختلفة حملتها في بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة، وممارسة العقاب الجماعي بحق السكان والتنكيل بهم، وسط حصار عسكري مشدد تفرضه على البلدة للأسبوع الرابع على التوالي.

وقال مراسل "مدينة القدس" في القدس، نقلا عن عضو لجنة المتابعة في البلدة رائد أبو ريالة، أن أجهزة أمن الاحتلال شنت فجر أمس حملة اعتقالات جديدة طالت مجموعة من المواطنين بينهم الفتاة براءة وائل محمود (20 عاما)، والتي اعتقلت للضغط على شقيقها براء من أجل تسليم نفسه بسبب عدم تواجده في المنزل لحظة اقتحامه.

وحسب مركز معلومات وادي حلوة، فان اعتقالات شملت: مجد حلايقة، براءة محمود، وليد عبيد، محمد رمزي محيسن، محمد زكريا عليان، علي محمد مصطفى، يزن أيمن عبيد، صالح أبو عصب.

واعتقلت قوات الاحتلال أمس الشاب أحمد محمد درويش، خلال توجهه الى منزله في البلدة.

كما اعتقلت الشاب مالك علقم من مخيم شعفاط أثناء قيادته دراجته النارية في العيسوية، واعتدت عليه بالضرب المبرح.

وأمس الأول اعتقلت الشابين أحمد أنور جمجوم ونصار جمجوم من المسجد الأقصى، وهما من بلدة العيسوية.

وواصل الاحتلال توقيف مركبات السكان وتحرير مخالفات كيدية بحق السائقين، فضلا عن الانتشار الواسع في الشوارع والطرقات الرئيسية والفرعية وتسيير دوريات راجلة ومحمولة فيها.

وكان سكان البلدة قد نظموا الخميس قبل الماضي وقفة احتجاجية في البلدة ضد الاقتحامات اليومية للبلدة من قبل قوات الاحتلال والبلدية العبرية والتنكيل بالسكان، وقد قمعتها قوات الاحتلال بالقوة وأعدمت بدم بارد ومن مسافة قصيرة الشاب محمد سمير عبيد (20 عاما) واعتقلت العشرات من ابناء البلدة مع مواصلة اقتحاماتها للبلدة وتنكيلها بالسكان.

وما زالت قوات الاحتلال تنصب حاجزًا عند مدخل البلدة الرئيسي، وتوقف جميع السيارات الخارجة منها، ويجري فحص كل سيارة بشكل دقيق بحثًا عن خلل ما، ويتم تحرير مخالفة لكل سيارة تقريبًا؛ الأمر الذي وصفه السكان بالمخالفات القهرية والكيدية.

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »

علي ابراهيم

خمسون عامًا على الجريمة.. والأقصى حيٌّ فينا

الثلاثاء 20 آب 2019 - 4:48 م

كثيرةٌ هي المشاهد التي تؤثر بك تأثيرًا شديدًا، وتغير في كنهك أمرًا صغيرًا لا تدركه، ولكنه عميق الأثر، غائر المعنى.. وكثيرة أيضًا تلك الأسئلة البسيطة الساذجة ولكنها وفي ثوب البساطة تزخر بأعظم المعاني، … تتمة »