هيئة مقدسية: سباق صهيوني لتهويد الأقصى وحصره ككنيس يهودي

تاريخ الإضافة الأربعاء 28 كانون الثاني 2015 - 8:56 م    عدد الزيارات 4727    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسات، شؤون المقدسيين، أبرز الأخبارالكلمات المتعلقة حنا عيسى، البيت اليهودي، ميرتس، كلنا

        


 اعتبرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، اليوم الأربعاء، نشاط "منظمات الهيكل المزعوم" لصالح "بناء الهيكل" وتهويد المسجد الأقصى، وتطبيق حق صلاة اليهود في الأقصى، من خلال استغلال انتخابات "الكنيستتطرف خطير ضد أولى القبلتين.


ونددت الهيئة، في بيان وصلت مراسلنا في القدس نسخة منه اليوم، بالاستفتاء المتطرف للمنظمة والذي شمل جميع الأحزاب الصهيونية، إذ احتوى على أفكار ومبادرات لبناء جسر ثابت في حي المغاربة بدون موافقة أردنية، وإمكانية رفع العلم "الإسرائيلي" في "جبل الهيكل" (في اشارة الى المسجد الأقصى)، إضافة إلى دعم حرية العبادة لجميع الأديان بمن فيهم اليهود في المسجد الأقصى.


وأضاف البيان أن إدراج "جبل الهيكل" على قائمة الأماكن المقدسة الخاصة باليهود، يعكس مدى التطرف على جميع المستويات، وما يحدق بالمسجد الاقصى من خطط تهويدية.


من جهته، استنكر الأمين العام للهيئة الإسلامية حنا عيسى، ردود أفعال الأحزاب "الاسرائيلية"، والتي ستكون صاحبة القرار في حكومة الاحتلال.


وأشار إلى أن رد حزب "البيت اليهودي" بزعامة نفتالي بينت "جبل الهيكل" هو المكان الأكثر قداسة بالنسبة ليهود العالم، ومن حقهم الصلاة فيه دون عنصرية أو تمييز"، أما حزب "كلنا" بزعامة موشي كحلون "حزبنا" يدعم وبشكل مطلق وحدة القدس في أي اتفاق إطار سياسي مستقبلي.


ويعتبر حزب "كلنا" أن البلدة القديمة في القدس كلها تحت السيادة الصهيونية، وتتبع للشعب اليهودي سياسياً وتاريخياً. وجاء في رد حزب ميرتس اليساري الحزب يدعم "حق" اليهود في الصلاة في"جبل الهيكل.


وأكد عيسى على ضرورة التفات المجتمع الدولي وسائر الدول العربية إلى الوضع الخطير في مدينة القدس ولا سيما المسجد الاقصى، الذي يزداد وضعه خطورة في كل ساعة، محذراً من هذا التسابق الغير مسبوق على تهويد الأقصى وتحويله إلى كنيس للهيود، بشكل علني وصريح دون الخوف من أي ردة فعل.


وأشارت الهيئة إلى أن صمت المجتمع الدولي بمؤسساته ومنظماته المختلفة في ظل ما يجري في المسجد المبارك تجاوز للمعقول، مؤكدة أن عدم اتخاذ أي إجراءات للجم "اسرائيل" وانتهاكاتها الجسيمة له دور أساسي في تمادي سلطات الاحتلال، بانتهاك حرمة الأقصى والاعتداء اليومي عليه باقتحامه وتدنيسه.

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »

علي ابراهيم

خمسون عامًا على الجريمة.. والأقصى حيٌّ فينا

الثلاثاء 20 آب 2019 - 4:48 م

كثيرةٌ هي المشاهد التي تؤثر بك تأثيرًا شديدًا، وتغير في كنهك أمرًا صغيرًا لا تدركه، ولكنه عميق الأثر، غائر المعنى.. وكثيرة أيضًا تلك الأسئلة البسيطة الساذجة ولكنها وفي ثوب البساطة تزخر بأعظم المعاني، … تتمة »