القدس: استنكار واسع لاجتماعٍ سري بين شخصيات من مخيم شعفاط وقيادات الاحتلال

تاريخ الإضافة الجمعة 9 تشرين الثاني 2018 - 12:41 م    عدد الزيارات 285    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


قوبل اللقاء السرّي الذي جمع بين شخصيات من مخيم شعفاط وسط القدس مع قيادات من شرطة الاحتلال بكثير من التنديد والشجب والاستنكار من معظم الأوساط في المخيم وخارجه.

وكانت شخصيات مقدسية قد التقت قبل أيام، وبسرية تامة، مع قياداتٍ من شرطة الاحتلال، فُسرت على أنها لوضع ترتيبات لإحلال مؤسسات الاحتلال وبلدية القدس العبرية مكان عمل وكالة غوث اللاجئين "الأونروا".

وفسّرت شخصيات قيادية وعشائرية في المخيم والقدس بأنه محاولة بائسة لإحياء "روابط القرى" المرتبطة بالاحتلال، وترسيخها كمرجعيات وطنية، خاصة أنها هذه الفعالية الثانية بعد تدخل رجل عشائر بقضية تسريب عقار آل جودة الحسيني الى المستوطنين.

يُشار أن الاحتلال أسّس عام 1976 روابط القرى في محافظة الخليل باقتراح من الحاكم العسكري فيها، ثم عممت الفكرة على كل الضفة الغربية لتكون بديلاً لمنظمة التحرير ووسيلة للحكم المباشر عبر وجهاء محليين باسم الخدمات وتسهيل الحياة كذلك.

ونشطت مواقع التواصل الاجتماعي خاصة الـ"فيسبوك" في التعليق على هذا الموضوع، وتتساءل عن مغزى وتوقيت بروز هذه الشخصيات في قضايا وطنية تهم الشارع المقدسي (تسريب العقارات، وإحلال مؤسسات الاحتلال مكان الأونروا بالقدس).

براءة درزي

سلامٌ على إبراهيم في المقدسيّين

الإثنين 5 تشرين الثاني 2018 - 10:06 ص

 قبل أربعة أعوام، في 5/11/2014، نفّذ المقدسي إبراهيم العكاري، من مخيّم شعفاط، عمليّة دهس في شارع عناتا غربي القدس المحتلة. العملية كانت إحدى العمليات التي نفّذها فلسطينيون ضمن ما اصطلح على تسميتها بهب… تتمة »