المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان: اقتحامات المستوطنين ترجمة لتوجهات رسمية لتغيير سياسة الوضع القائم في القدس


تاريخ الإضافة الإثنين 9 أيلول 2019 - 1:47 م    عدد الزيارات 363    التحميلات 34    القسم مختارات

        


أكد المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان أنّ قوات الاحتلال الإسرائيلي صعدت من اعتداءاتها في مدينة القدس المحتلة، بقرار من أعلى مستوى سياسي إسرائيلي، وسط مؤشرات واضحة عن توجهات إسرائيلية لكسر سياسة الوضع القائم في المسجد الأقصى.

وأوضح المرصد الحقوقي الدولي- مقرّه جنيف- في تقرير أصدره اليوم، ويرصد فيه انتهاكات حقوق الإنسان في مدينة القدس خلال شهر أغسطس/آب 2019، أنّ أخطر ما شهدته المدينة كان صبيحة يوم عيد الأضحى (11 أغسطس) عندما اقتحم مئات المستوطنين بقرار من رئيس وزراء الإسرائيلي المسجد الأقصى لتأدية طقوسهم التلمودية بذكرى ما يسمى "خراب الهيكل"، كاسرين العرف السائد بعدم تنفيذ اقتحامات في الأعياد الإسلامية، وسط قمع واسع للمصلين المسلمين أسفر عن إصابة 65 منهم بجروح واعتقال 8 آخرين.

وأشار إلى أنه بعد أربعة أيام من هذا الاعتداء الواسع، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلية أبواب المسجد الأقصى، وطردت المصلين منه، بعد قتلها طفلا فلسطينيا وإصابة رفيقه عقب تنفيذهما عملية طعن أصابت أحد أفراد الشرطة الإسرائيلية بجروح طفيفة، وهذه ثالث عملية إغلاق للمسجد ينفذها الاحتلال في غضون مدة وجيزة.

وسجل فريق الأورومتوسطي خلال هذا الشهر اقتحام (3687) مستوطنًا إسرائيليًا لساحات المسجد الأقصى ترافقهم حراسات مشددة من الشرطة الإسرائيلية والقوات الخاصة، رافقتها أعمال استفزازية واعتداءات على المتواجدين في الساحات، ومحاولات لتأدية طقوس تلمودية، موضحًا أنّ عدد المقتحمين هذا الشهر يفوق بعدة مرات المعدل الشهري للاقتحامات.

ورصد المرصد خلال في تقريره (17) حادثة إطلاق نار واعتداء مباشر من قوات الاحتلال الإسرائيلي في أحياء القدس المحتلة، أسفرت عن مقتل طفل وإصابة (110) آخرين بجروح منهم (3) أطفال وامرأتان وصحفيان، وحارسان من حراس المسجد الأقصى، ومسعف.

ووثق فريق الأورومتوسطي تنفيذ قوات الاحتلال (61) عملية اقتحام لبلدات وأحياء القدس المحتلة، تخللها اعتقال (115) مواطنًا منهم (17) طفلا، و(6) نساء و(6) من حراس المسجد الأقصى، وبدا من الواضح أن قوات الاحتلال تمارس الاقتحام والاعتقال والاستدعاء كأداة للعقاب والترهيب دون أي ذريعة أو سبب قانوني.

ووثق فريق الأورومتوسطي خلال هذا الشهر (8) حالات هدم وتوزيع إخطارات لمنازل المواطنين وممتلكاتهم في القدس المحتلة، ترتب عليها هدم (6) منازل، منها 2 أجبر أصحابها على هدمها ذاتيا لتجنب دفع غرامات باهظة الثمن. كما وزعت ما لا يقل عن (30) إخطارًا لهدم منازل ومنشآت، جميعها تصب في سياسة الاحتلال الرامية لتهجير المقدسيين وتغيير الواقع الديمغرافي وطابع المدينة العربية المحتلة.

وأشار إلى أنه مقابل هذا التدمير للمنازل والمنشآت الفلسطينية، وثق (3) قرارات إسرائيلية تتضمن بناء (5071) وحدة سكنية استيطانية. كما وثق فريق المرصد (9) قرارات إسرائيلية تقيّد حق الفلسطينيين في تنظيم لقاءات وفعاليات سياسية ورياضية في القدس المحتلة، بذريعة منع مظاهر السيادة الفلسطينية في المدينة المحتلة.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »

علي ابراهيم

خمسون عامًا على الجريمة.. والأقصى حيٌّ فينا

الثلاثاء 20 آب 2019 - 4:48 م

كثيرةٌ هي المشاهد التي تؤثر بك تأثيرًا شديدًا، وتغير في كنهك أمرًا صغيرًا لا تدركه، ولكنه عميق الأثر، غائر المعنى.. وكثيرة أيضًا تلك الأسئلة البسيطة الساذجة ولكنها وفي ثوب البساطة تزخر بأعظم المعاني، … تتمة »