الكنائس المسيحية في القدس تحتفل بأحد الشعانين حسب التقويم الغربي

تاريخ الإضافة الإثنين 15 نيسان 2019 - 8:07 ص    عدد الزيارات 708    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسات

        



احتفلت الكنائس المسيحية التي تسير حسب التقويم الغربي بأحد الشعانين، وهو الأحد الأخير قبل عيد الفصح المجيد، حيث يحيي فيه المسيحيون في كافة أرجاء العالم "ذكرى دخول السيد المسيح الى مدينة القدس، حين استقبله الشعب أحسن استقبال، فارشا له أغصان الزيتون وسعف النخيل"، وفقا للإنجيل المقدس.

وترأس المدبر الرسولي للبطريركية اللاتينية رئيس الأساقفة بييرباتيستا بيتسابالا، يوم الأحد، قداس أحد الشعانين الاحتفالي في كنيسة القيامة، بالبلدة القديمة في مدينة القدس المحتلة.

وشارك في القداس الذي أقيم أمام القبر المقدس لفيف من الأساقفة والكهنة من مختلف أبرشيات العالم، بحضور حشد من الرهبان، والراهبات والمصلين من جميع أنحاء العالم.

وانطلق مسيرة الشعانين التقليدية، من كنيسة "بيت فاجي" وصولا الى كنيسة القديسة حنة "الصلاحية"، داخل أسوار البلدة القديمة، بعدها اقيمت صلاة خاصة ترأسها المدبر الرسولي لبطريركية القدس للاتين.

وحرم الاحتلال آلاف الفلسطينيين المسيحيين من الوصول الى القدس للمشاركة في الاحتفالات الدينية، حيث يشترط إصدار تصاريح خاصة لاجتياز حواجزه التي تخنق مدينة القدس.

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »

علي ابراهيم

خمسون عامًا على الجريمة.. والأقصى حيٌّ فينا

الثلاثاء 20 آب 2019 - 4:48 م

كثيرةٌ هي المشاهد التي تؤثر بك تأثيرًا شديدًا، وتغير في كنهك أمرًا صغيرًا لا تدركه، ولكنه عميق الأثر، غائر المعنى.. وكثيرة أيضًا تلك الأسئلة البسيطة الساذجة ولكنها وفي ثوب البساطة تزخر بأعظم المعاني، … تتمة »