مؤسسة القدس الدولية: الرد على جريمة هدم 100 شقة بوادي الحمص استعادة نموذج الخان الأحمر في الصمود

تاريخ الإضافة الإثنين 22 تموز 2019 - 11:36 ص    عدد الزيارات 1082    التعليقات 0    القسم أخبار المؤسسة، أبرز الأخبار

        


تعقيبًا على إقدام سلطات الاحتلال الإسرائيلي على هدم 100 شقة سكنيّة وتشريد 500 مقدسيّ في وادي الحمص في صور باهر جنوب القدس قال الأستاذ ياسين حمّود مدير عام مؤسسة القدس الدولية في تصريح صحفيّ إنّ هذه الجريمة تصنَّف في خانةِ التهجير القسريّ لمئات السكان المقدسيين الأصليين بذريعة الحاجة الأمنية نظرًا إلى قرب هذه الشقق من جدار الفصل العنصري. ورأى حمّود أن الاحتلال لم يكن ليجرؤ على هذه الجريمة لولا الدعم الذي يحظى به جرّاء اتساع رقعة التطبيع معه، ولهاث بعض الأنظمة العربية لتعزيز التحالف والعلاقات معه.

وقال حمّود إنّ ما اقترفته جرافات الاحتلال وآلياته من هدم جماعي في حي وادي الحمص هو من ثمرات ورشة البحرين التطبيعية التي حظي فيها الاحتلال على الضوء الأخضر لفرض شكل القدس التي يحلم بها، وكذلك تأتي هذه المجزرة أوضح بطاقة تعريف بحقيقته الإجرامية للوفد الإعلامي العربي التطبيعي المخزي الذي سيزور الاحتلال الإسرائيلي "ليتعرف عليه" عن قرب.

وطالب حمّود المقدسيين وكل الفلسطينيين الذين بإمكانهم الوصول إلى حي وادي الحمص بالاقتداء بنموذج الخان الأحمر شرقي القدس في الصمود والثبات والتصدي للاحتلال ولا سيما في ظل نية الاحتلال الاستمرار في عمليات الهدم التي ستطال نحو 225 شقة سكنية. ووجّه حمود نداء إلى السلطة الفلسطينية والقوى والفصائل والهيئات المختلفة لدعم أهالي حي وادي الحمص وتوفير كل مستلزمات صمودهم، وتحويل هذه القضية إلى قضية وطنية جامعة تتضافر فيها الجهود لإفشال مخططات الاحتلال في الهدم والتهجير.

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »

علي ابراهيم

خمسون عامًا على الجريمة.. والأقصى حيٌّ فينا

الثلاثاء 20 آب 2019 - 4:48 م

كثيرةٌ هي المشاهد التي تؤثر بك تأثيرًا شديدًا، وتغير في كنهك أمرًا صغيرًا لا تدركه، ولكنه عميق الأثر، غائر المعنى.. وكثيرة أيضًا تلك الأسئلة البسيطة الساذجة ولكنها وفي ثوب البساطة تزخر بأعظم المعاني، … تتمة »