مؤسسة القدس الدولية تنال اعتماداً رسمياً لفرعها في الجزائر

تاريخ الإضافة الإثنين 24 أيلول 2007 - 2:00 ص    عدد الزيارات 8946    التعليقات 0    القسم أخبار المؤسسة

        


24-9-07
 
في إطار إتمام الترتيبات القانونية الأخيرة لاعتماد مؤسسة القدس- فرع الجزائر وباستضافة من جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بمقرها بالعاصمة الجزائرية، عقدت يوم 6 رمضان 1428 هـ الموافق 18 سبتمبر 2007  الجمعية العامة لمؤسسة القدس -فرع الجزائر.

افتتح اللقاء الشيخ عبد الرحمن شيبان، رئيس جمعية العلماء، بكلمة ترحيبية بالمشاركين وذكر بمكانة القضية الفلسطينية المركزية في قلوب الجزائريين وفي عقيدتهم وتكلّم على وجوب الجهاد المدني من أجل حماية المقدسات الإسلامية بأرض الإسراء والمعراج.

كلمة الدكتور عبد الرزاق مقري والذي أشرف على تسيير الفرع خلال الفترة السابقة، استهلها بتقديم تعريف لمؤسسة القدس الدولية وأهم النشاطات والأعمال والوقفيات التي أنجزت، وقد نوه بالشكر للسلطات الجزائرية التي سهلت عمل الفرع رغم عدم استكماله  للإجراءات القانونية في تلك الفترة وهذا ليس بغريب على بلد يقول نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة.
 
الأستاذ القانوني صالح دجال عرض في كلمته الصيغة القانونية التي سوف يعمل وفقها الفرع بالجزائر والمكيفة حسب قانون الجمعيات الجزائري، ليعرض على المصادقة التشكيلة المقترحة للإشراف على تسيير الفرع مؤسسة القدس بالجزائر والمشكلة من مزيج متنوع لممثلي الأحزاب السياسية كحزب جبهة التحرير الوطني ، حزب التجمع الوطني الديمقراطي، حركة مجتمع السلم، حزب العمل...بالإضافة إلى جمعيات وإطارات وشخصيات وطنية  وتاريخية كالأستاذ عبد الحميد مهري.

وبالأغلبية صوت المجتمعون على تشكيلة المكتب المشرف على مؤسسة القدس الجزائر والمكون من 15 عضو، وقد رسم:   
        - الشيخ عبد الرحمن شيبان   رئيس مؤسسة القدس الجزائر
        - الأستاذ عبد الحميد مداود   نائب
        - الأستاذ عبد الحميد مهري  نائب
        - د.عبد الرزاق مقري       الأمين العام لمؤسسة القدس الجزائر
ليختتم اللقاء على أمل أن يكون هذا الشهر الكريم بشارة خير على مؤسسة القدس الجزائر ومحفزاً على العمل قدماً من أجل حمل الواجب اتجاه القضية الفلسطينية وقدسها الشريف.


الكاتب: ahmadfattah

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »

علي ابراهيم

خمسون عامًا على الجريمة.. والأقصى حيٌّ فينا

الثلاثاء 20 آب 2019 - 4:48 م

كثيرةٌ هي المشاهد التي تؤثر بك تأثيرًا شديدًا، وتغير في كنهك أمرًا صغيرًا لا تدركه، ولكنه عميق الأثر، غائر المعنى.. وكثيرة أيضًا تلك الأسئلة البسيطة الساذجة ولكنها وفي ثوب البساطة تزخر بأعظم المعاني، … تتمة »